نسي الميكروفون مفتوحاً.. شاهد بايدن يشتم صحفيا بألفاظ نابية.
نسي الميكروفون مفتوحاً.. شاهد بايدن يشتم صحفيا بألفاظ نابية.

تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للرئيس الأمريكي جو بايدن وهو يشتم أحد الصحفيين بألفاظ بذيئة وعلى الهواء مباشرة.

ووفقا للفيديو، فإنه ومع نهاية المؤتمر الصحفي الذي عقده في البيت الأبيض في مساء الإثنين بتوقيت واشنطن، توجه مراسل شبكة "فوكس نيوز"، المفضلة لدى المحافظين. بسؤال سريع إلى بايدن حول إن كان للتضخم تبعات سياسية.

ورد الرئيس جو بايدن، الذي لم يكن على الأرجح يعلم أن ميكروفونه لا يزال مفتوحا، بتهكم: "إنه قيمة عظيمة، المزيد من التضخم"، قبل أن يُسمع وهو يتمتم: "يا له من ابن عاهرة غبي".

من جانبها، قالت شبكة فوكس نيوز الأميركية لاحقا، إن الرئيس، جو بايدن، اتصل بمراسل الشبكة، بيتر دورسي، "لتنقية الأجواء". بعد أن تلفظ الرئيس بكلمة مهينة بحقه خلال تغطية صحفية في البيت الأبيض.

وقالت الشبكة إن الرئيس اتصل بالمراسل هاتفيا لـ"تنقية الأجواء"، وقال إن تعليقاته ليست شخصية وشجعه على مواصلة طرح الأسئلة "المختلفة".

وكان بايدن قد أجرى مساء الاثنين مشاورات عبر الفيديو مع عدد من القادة الأوروبيين للتنسيق بين واشنطن وحلفائها عبر المحيط الأطلسي للرد على الحشد العسكري الروسي على الحدود مع أوكرانيا.

وشملت المحادثات المغلقة كلا من رئيسة المفوضية الأوروبية، ورئيس المجلس الأوروبي والرئيس الفرنسي، والمستشار الألماني، ورئيس الوزراء الإيطالي وكذلك الأمين العام لحلف الناتو، والرئيس البولندي، ورئيس الوزراء البريطاني.

وقد جدد القادة الغربيون خلال المحادثات دعمهم غير المشروط لوحدة أراضي أوكرانيا وتوعدوا روسيا بعواقب وخيمة إذا ما شنت عدوانا على جارتها الغربية.

ووفقا لصحيفة نيويورك تايمز، فإن الرئيس الأميركي جو بايدن يفكر في نشر آلاف من الجنود الأميركيين وسفن حربية وطائرات للناتو في دول البلطيق وأوروبا الشرقية وأنه قد يتخذ قرارا بهذا الشأن مطلع الأسبوع الجاري.

وأوضحت الصحيفة أن الخيارات تشمل إرسال ما بين ألف جندي و5 آلاف إلى أوروبا الشرقية مع إمكانية رفع ذلك العدد إلى 10 أضعاف إذا تدهورت الأوضاع.

بدورها، نقلت شبكة "سي إن إن" (CNN) عن مسؤولين أميركيين قولهم إن إدارة بايدن باتت في المراحل النهائية من عملية تحديد الوحدات العسكرية التي تعتزم إرسالها إلى شرق أوروبا.

ونقلت الشبكة عن هؤلاء المسؤولين أن الإدارة الأميركية بصدد صياغة الأوامر العسكرية الخاصة بهذا الشأن في مسعى منها لردع روسيا التي حشدت عشرات الآلاف من قواتها على الحدود مع أوكرانيا.

وأوضحت أنه لم يتم اتخاذ القرار النهائي. مشيرة إلى أن الهدف من إرسال تعزيزات عسكرية إلى أوروبا الشرقية هو توفير الردع وطمأنة الحلفاء.

منوعات

المصدر: متابعات

الثلاثاء 25 كانون الثاني , 2022 01:19
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث

من نحن

موقع من المحيط إلى الخليج، موقع إخباري تحليلي إلكتروني باللغة العربية، تأسس في اكتوبر 2021، يتناول الأخبار والأحداث العربية والدولية مع تركيز على بؤر التوتّر الساخنة في مختلف المناطق. يختص بكل ما يجري في الخليج والجزيرة العربية والشرق الوسط وفلسطين المحتلة وشمال إفريقيا سياسياً واقتصادياً واجتماعياً، فضلاً عن أخبار العالم.

من المحيط إلى الخليج - جميع الحقوق محفوظة © 2022