ارتكب 4 اخطاء قاتلة.. بروفيسور إسرائيلي: محمد بن سلمان لن يكون ملكاً.
ارتكب 4 اخطاء قاتلة.. بروفيسور إسرائيلي: محمد بن سلمان لن يكون ملكاً.

مع توارد الانباء حول تدهور صحة الملك سلمان بن عبدالعزيز، وكذلك ما نشره معهد دراسات الامن القومي الإسرائيلي بوجود تحديات كبيرة قد تواجه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في حال تولى الحكم خلفا لوالده، قال البروفيسور الإسرائيلي "جوزيف ريتشارد" بأن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لن يصبح ملكاً، لافتا إلى أن سيتم نبذه وسيفقد مصداقيته.

وأوضح "ريتشارد" في تغريدة على حسابه بتويتر: "من خلال عملي في السعودية، هناك شيء واحد أعرفه عن السعوديين؛ إنهم لا يتسامحون مع أي شخص يجلب العار إلى بلدهم ونظامهم الملكي، لهذا السبب فإن ابن سلمان -أبو منشار- لن يصبح ملكاً أبداً، وسيتم نبذه وفقدان مصداقيته".

وأضاف: انتقال محمد بن سلمان من ولاية العهد إلى ملك ليس تلقائياً. ارتكب 4 أخطاء فادحة: أمر بقتل خاشقجي، وشن حرباً على اليمن كلفت (350 مليار دولار) وفسخ الشراكة بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية وشوه الصورة العالمية للمملكة.

ويأتي هذا التحليل، في حين يعتقد الخبراء أن فرص بقاء الملك سلمان بن عبدالعزيز، ملك المملكة العربية السعودية السابع، على قيد الحياة أقل من 10%، وقد يموت في غضون أسبوعين أو نحو ذلك، في حين أن القضية الرئيسية المتبقية هي خليفته. بحسب وكالة (GTN24).

ووفقا للوكالة، فإنّ المجتمع الدولي يراقب صحة الملك السعودي عن كثب حيث ظلت مخاوف الملك سلمان الصحية في الغالب طي الكتمان، مع تحديثات محدودة من الحكومة، كما تم تقييد ظهوره العلني أيضاً.

التحديات التي سيواجهها "ابن سلمان"

وفي السياق ذاته، قال "معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي" المعروف اختصار بـ"INSS"، إن الإعلان عن دخول الملك سلمان بن عبد العزيز ، 86 عاما، إلى المستشفى في جدة لإجراء فحوصات، جاء في وقت حساس، ويثير مرة أخرى مخاوف وتكهنات بشأن استقرار المملكة عندما يذهب.

وأوضح المعهد الإسرائيلي أنه في ضوء مجموعة من التحديات، قد تواجه المملكة أزمة قيادية بعد وفاة سلمان. موضحا أنه على سبيل المثال، العلاقات مع الولايات المتحدة، الحليف المركزي منذ 77 عامًا، في أزمة بالفعل. بالإضافة إلى أن هناك عدد غير قليل من الشخصيات في واشنطن لم تتصالح مع حكم محمد بن سلمان، نجل الملك ووريثه ووزير الدفاع.

ولفت المعهد الإسرائيلي في تقريره إلى أن الشعور السائد في الرياض هو أن الإدارة الأمريكية لم تعد تعتبرها حليفاً رئيسياً، وأنها تتصرف أحياناً بطريقة تتعارض مع المصالح الأساسية للسعودية.

مرونة "ابن سلمان" في إقامة علاقات مع إسرائيل

كما لفت التقرير إلى أن إن هوية زعيم المملكة المحافظة، أكبر اقتصاد في الشرق الأوسط وحارس الأماكن المقدسة للإسلام، لها أهمية إقليمية وعالمية وتداعيات مباشرة على إسرائيل أيضاً.

ونوه إلى أن لإسرائيل مصلحة واضحة في استقرار المملكة وفي تحسين علاقاتها مع الولايات المتحدة حتى تظل جزءاً من المعسكر العربي الخاضع لأمريكا.

علاوة على ذلك، تشير التقديرات إلى أن ابن سلمان سيظهر براغماتية أكبر من والده فيما يتعلق بالعلاقة بين تل أبيب والرياض واستعداداً لمزيد من الانفتاح في العلاقات.

خصوم "ابن سلمان" من الداخل

وأكد التقرير على أن موضوع الاستقرار الداخلي في المملكة بات الآن موضع تساؤل كبير، على الأقل حتى يثبت الملك الجديد حكمه.

حيث ستساعد قيادته المركزية وسيطرته على جميع الأجهزة الأمنية في المملكة الملك محمد بن سلمان، في الوقت المناسب، على الحكم بلا خوف وقمع معارضة سلطته التي لا تزال قائمة.

ولفت التقرير إلى أنه على الرغم من ذلك، فقد ترك "ابن سلمان" خصوم عنيدون من الداخل قد يقوضون شرعية حكمه ويدفعون بالمملكة إلى فترة من عدم الاستقرار الداخلي تجعل من الصعب على المملكة تحقيق أهدافها الطموحة.

خليجيات

المصدر: متابعات

الجمعة 13 أيار , 2022 03:47
التعريفات :
الأكثر قراءة
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث

من نحن

موقع من المحيط إلى الخليج، موقع إخباري تحليلي إلكتروني باللغة العربية، تأسس في اكتوبر 2021، يتناول الأخبار والأحداث العربية والدولية مع تركيز على بؤر التوتّر الساخنة في مختلف المناطق. يختص بكل ما يجري في الخليج والجزيرة العربية والشرق الوسط وفلسطين المحتلة وشمال إفريقيا سياسياً واقتصادياً واجتماعياً، فضلاً عن أخبار العالم.

من المحيط إلى الخليج - جميع الحقوق محفوظة © 2022