تأجيل النظر في الحكم بالإعدام على الفلسطينية المظلومة “فداء كيوان” بالإمارات.
تأجيل النظر في الحكم بالإعدام على الفلسطينية المظلومة “فداء كيوان” بالإمارات.

تقرر تأجيل النظر في تنفيذ الحكم بالإعدام الشابة فداء كيوان (43 عاما) من مدينة حيفا في أراضي 48، اليوم الثلاثاء، بموجب قانون الاستئناف في محكمة أبو ظبي الاتحادية، وذلك في أعقاب الاستئناف الذي قدمه محامي الدفاع عن كيوان، أحمد سعيد المزروعي.

وحضر جلسة المحكمة، اليوم، في أبو ظبي أحد أفراد عائلة فداء كيوان والمحامي الدولي مردخاي تسيفين. وترافق العائلة في البلاد المحامية تامي أولمان.

وفنّد المحامي المزروعي أمام المحكمة تهم الإتجار وحيازة المخدرات بموجب حكم الإعدام السابق الصادر بحق كيوان بهذه التهم.

وستعقد الجلسة المقبلة في دائرة استئناف أبو ظبي الاتحادية الأولى، يوم 31 أيار/ مايو الجاري، وسيقدم المحامي المزروعي مذكرة دفاع وإستراتيجية دفاعية جديدة، وفقا لتصريحاته حول تهم المخدرات والمؤثرات العقلية، بحسب ما جاء من محكمة استئناف أبو ظبي.

وفداء كيوان، من قرية مجد الكروم بالأصل وهي تملك استوديو للتصوير في حيفا، وفي آذار/ مارس عام 2021 تلقّت دعوة للعمل في مجال التصميم الفوتوغرافي في الإمارات على يد رجل فلسطيني - إماراتي.

واستلمت كيوان شقة كانت قد حجزت لها قبل وصولها إلى الإمارات، وبعد أسبوع من نزولها فيها، اقتحمت شرطة دبي المنزل وضبطت فيه كمية من المخدرات واعتبرتها كمية للتجارة.

وقالت شقيقة الشابة في حديث لها، إن "شقيقتي توجهت إلى الإمارات من أجل العمل في مجال التصوير عن طريق شخص، إذ لم يكن الشخص المناسب، بعدما قام بتلفيق المخدرات لها في المنزل دون علمها".

وأضافت أننا "لم نكن نريد التوجه للإعلام من قبل حتى لا يعود الأمر بالضرر عليها، لكن بعد صدور الحكم قررنا التوجه لكل من بإمكانه المساعدة من أجل العفو عن شقيقتي كونها ظلمت في الحكم الصادر بحقها".

وأكدت أن "شقيقتي توجهت إلى الإمارات للعمل قبل عام، وكان هدفها التقدم في عملها بمجال التصوير وهذا ما كان بعدما بدأت العمل عن طريق شركة هناك، وفي أعقاب ذلك تم العثور على مخدرات في منزلها بعدما جرى تلفيقها لها دون علمها".

وختمت كيوان بالقول إن "شقيقتي عرفت بمساعدة الآخرين ولم تقترب طوال حياتها من المخدرات وما شابه ذلك، ونحن الآن نطلب المساعدة من قبل النواب العرب والجهات المعنية من أجل العفو عن شقيقتي كونها تعرضت للظلم".

كشف المستور

القصة بدأت عندما ذهبت كيوان البالغة من العمر 43 عاما قبل نحو عام إلى الإمارات في زيارة عمل، وتلقت عرض عمل في مجال تصميم الجرافيك.

ونقلت مواقع إخبارية فلسطينية عن أحد أفراد عائلة الشابة قوله، أن فداء تعرضت إلى كمين، وأضاف أنه بعد حصول فداء على فرصة العمل، دخل أحد الأشخاص من أصحاب العلاقة بالعمل ليكمل إجراءات التنسيق مع مدير أعمالها، وأنه بعد مغادرة ذلك الشخص، اقتحمت الشرطة الإماراتية شقتها وعملت على اعتقالها بتهمة حيازة المخدرات والمتاجرة بها.

وكشفت عائلة الشابة المنحدرة أصولها من مدينة حيفا في الأراضي المحتلة عام 1948، أنها تعرضت للتعذيب لأيام ومُنعت من لقاء محام، وأنها اعترفت تحت التعذيب والضغط بذنب لم تقترفه وهي بريئة منه.

على إثر ذلك، دعا مستوطنون إسرائيليون إلى تنفيذ حكم الإعدام، وكل ذلك بسبب منع فداء جنود الاحتلال الإسرائيلي من الدخول إلى أحد المتاجر الذي كانت تعمل مديرة له.

الناشطة والمصورة فداء كيوان هي صاحبة مشروع فضح الكيان الصهيوني عبر تصوير ضحاياه من الأطفال الفلسطينيين الجرحى، و سلوكها تسبب بإحراق مطعمها مرتين، إلى أن وصل الأمر حد إغلاقه وإثارة حملة تحريضية ضدها.

وأصدرت عائلة الشابة حينها بيانا أكدت فيه على ثقتها التامة ببراءة فداء، وأن القضاء الإماراتي سيظهر الحق

وتاليا نص البيان :

“نحن عائلة وأصدقاء عائلة فداء كيوان، صعقنا هذا الأسبوع مرتين، مرة عندما بلغنا حكم الإعدام الصادر ضد فداء، والثانية عندما رأينا وقرأنا ما يتردد ظلما في الإعلام من معلومات مغلوطة، دون تحري الدقة أو الحقيقة أو حتى الاستماع لرواية العائلة. لذلك، قررنا إصدار هذا البيان ونشر روايتنا علنا.

‎فداء، كما يعرفها ويشهد لها العشرات، فتاة حالمة ناشطة وصاحبة مسيرة مهنية غنية وناجحة، عملت في التصوير الفوتوغرافي والتصميم الغرافي، نظمت عشرات المعارض الفنية والأمسيات الثقافية والتثقيفية، وصلت الإمارات العربية المتحدة للزيارة والتعرف على ثقافة وحضارة عربية شقيقة كانت بعيدة عنا في السابق، ولاكتساب مهارات جديدة تفيدها في التقدم بمسيرتها المهنية. لكن للأسف، وقعت ضحية طيبتها وثقتها العمياء بالناس، وتم توريطها في قضية لا علاقة لها بها من قريب أو بعيد.

‎نحن على ثقة تامة أن براءتها ستظهر قريبًا، وأن السلطات الإماراتية الصديقة وجهاز القضاء في دبي سيظهر الحق.

‎نهيب بأهلنا وأبناء شعبنا عدم ترديد الإشاعات دون تحري الحقيقة، واستخدام المنطق عند التفكير والتحليل، ومراعاة مشاعر عائلتها ومشاعر أم لا يمكن وصف مشاعرها، لأن لا أحد يستطيع تخيل مشاعر امرأة صعقت بخبر أنها قد تفقد ابنتها التي تفتخر بها وبمسيرتها المهنية وإنجازاتها.

‎نناشد جميع الجهات المسؤولة، من رئيس الدولة ووزارة الخارجية ووزير التعاون الإقليمي، عيساوي فريج، وكل النواب في الكنيست وكل من يستطيع المساعدة في إظهار الحقيقة وإلغاء عقوبة الإعدام – التدخل لإنقاذ حياتها، ولهم جزيل الشكر”.

وبعد صدور حكم الإعدام بحق فداء، أطلق ناشطون فلسطينيون وحقوقيون حول العالم حملة للتضامن مع فداء والدعوة لإطلاق سراحها.

فلسطين البوصلة

المصدر: متابعات

الثلاثاء 17 أيار , 2022 10:53
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
أحمد الطيبي يؤدب نائب إسرائيلية لقولها أنها غير آسفة على استشهاد شيرين أبو عاقلة ويجعلها تبكي
الإعلام الإسرائيلي: القبة الحديدية تخطئ في تحديد الهوية وتطلق صاروخين على طائرة صديقة
الإعلام الإسرائيلي يكشف عن قرار اتخذه جيش الإحتلال بشأن مقتل شيرين أبو عاقلة.
“اسرائيل” تقرر السماح بمرور مسيرة الأعلام من باب العامود في القدس المحتلة
مواجهات مسلحة بين شبان المقاومة وقوات الاحتلال لدى اقتحامها مدينة ومخيم جنين واعتقال المجاهد أسيد تركمان.. شاهد
تأجيل النظر في الحكم بالإعدام على الفلسطينية المظلومة “فداء كيوان” بالإمارات.
قناة عبرية: سلاح الجو الأمريكي يشارك في مناورات إسرائيلية تحاكي الهجوم على إيران
اسرائيل قلقة من تصاعد قوة إيران في المنطقة.. أثمان المواجهة مع طهران باتت عالية.
على أساس أنه كان يمازحهم من قبل.. بينيت يقرر استخدام القوة المفرطة ضد الفلسطينيين
محدّث.. إصابة 45 شخصاً في مواجهات مع القوات الإسرائيلية في القدس خلال تشييع جنازة المقتول في سبيل الله وليد الشريف
الأحدث

من نحن

موقع من المحيط إلى الخليج، موقع إخباري تحليلي إلكتروني باللغة العربية، تأسس في اكتوبر 2021، يتناول الأخبار والأحداث العربية والدولية مع تركيز على بؤر التوتّر الساخنة في مختلف المناطق. يختص بكل ما يجري في الخليج والجزيرة العربية والشرق الوسط وفلسطين المحتلة وشمال إفريقيا سياسياً واقتصادياً واجتماعياً، فضلاً عن أخبار العالم.

من المحيط إلى الخليج - جميع الحقوق محفوظة © 2022