كتب الباحث والكاتب أسـامـة مرعـي: قاعة البابا في مبنى الفاتيكان.. لماذا تم تصميمها على شكل رأس ثعبان؟؟
كتب الباحث والكاتب أسـامـة مرعـي: قاعة البابا في مبنى الفاتيكان.. لماذا تم تصميمها على شكل رأس ثعبان؟؟

أن قاعة الثعبان في مبني الفاتيكان الذي يقع في قلب مدينة روما بايطاليا، والتي تعرف باسم : ( قاعة بول السادس) أو (قاعة نيرفي)، تم بناؤها تحت تصميم تقشعر له الأبدان حيث قام المهندس المعماري "بيير لويجي نيرفي" بإنشاء قاعة لـ 6300 شخص مع بعض الرموز المخفية، ولكن على مرأى ومسمع من الجميع، يكفي فقط أن تطلوا بنظركم في بعض الأماكن المحددة لتأكيد أنه في أي لحظة نرى الأفعى الرمزية.

أولاً في غرفة قاعة الجمهور تلك، يمكننا أن نلاحظ أنها مصممة علي شكل رأس ثعبان، مع تموج السقف الذي يتشابه مع شكل الزواحف، وعندما نذهب إلى الداخل ونرى كيف يتم وضع النافذتين بهذه الطريقة، والحفاظ على شكل يشبه عينين الأفعى ..!!

والجزء الداخلي من السقف كما لو كان قشوراً، وعلى المذبح، الفم مع أنياب كبيرة للأعمدة، وفيما يتعلق بالنحت، هناك أيضاً دليل واضح على وجود هذه الرمزية تجاه الحيوانات إنه النحت الرئيسي في وسط المذبح (La Resurrezione)، الذي صنعه Pericle Fazzini))، ويمثل هذا التمثال يسوع، وهو يقوم من الرماد حتى الآن، كل شيء صحيح فيما يتعلق بعمل (Fazzini)، حسناً عليكم فقط تغيير وجهة نظركم لتروا كيف تتغير الأشياء إذا رأينا النحت من اليمين، حول رأس يسوع، يبدو شعره على شكل رأس ثعبان، بهذه الطريقة نرى شيئاً فريداً في التاريخ، وإن أوجه التشابه السبعة هذه أكثر من واضحة، حيث تمكنت من جعل البابا يعبر عن نفسه للمسيحيين من فم الأفعى .

ماذا يعني كل هذا ؟

ما هو غير واضح هو ما تعنيه هذه الرمزية في الكنيسة، ولماذا تم تصميم هذه القاعة بهذه الطريقة.

الفرضية الرئيسية التي تمت مناقشتها بين غالبية المهنيين في هذه القضايا الرمزية، على الرغم من أنها أقل مما يعتقده المجتمع، هي علاقة الزواحف مع " الحالة العميقة التي تحكم العالم . "

ومن المفترض أن تكون مجموعة من الأشخاص ذوي المستوى العالي من النخبة والسياسيين، الذين يسيطرون على العالم بسهولة، والكنيسة التي لديها العديد من المتابعين، ستكون وسيلة لإرسال رسائل مشفرة، وسيكون لدى هؤلاء الناس رمز الزواحف كرمز لطريقة حياتهم، حيث يبدو أن مثلهم يتطابق مع طريقة كونهم ثعابين.

هناك فرضية أخرى تمت مناقشتها على نطاق واسع وهي علاقة هذه الرموز بالإضاءة .

كان لهذا المجتمع السري علاقة عظيمة بالكنيسة، وكانت لديهم طريقتهم في إرسال الرسائل بطريقة مخفية، على سبيل المثال، مع هذه الرمزية، التي تؤثر على الناس .

لكن السببان الأخيران الأكثر صحة بالنسبة للبعض هو التفسير المعماري للمبنى ونصوص الكتاب المقدس، فما رأيكم في ذلك ..!!

عزيزي القارئ : أن الفاتيكان يعد الدائرة التاسعة من الجحيم على الأرض، ومركز النخبة العالمية وأكبر نقابة للجريمة المنظمة لتجارة البشر في العالم .

والدائرة التاسعة تعني كل ما يخص ويتعلق بالخيانة فيقبع فيها كل من قام بفعل الخيانة. وتنقسم هذه الدائرة إلى أربع مستديرات:

المستديرة الأولى محجوزة لمن خان أحد أنسابه المستديرة الثانية محجوزة لمن خان شعبه أو وطنه المستديرة الثالثة محجوزة لمن يخون زواره أو مضيفيه.

المستديرة الرابعة محجوزة لمن خان سيده أو من أحسن إليه بينما يقبع في وسط الجحيم الأعمق من قام بالخطيئة العظمى وهي خيانة الله.

وما هو دور الفاتيكان سوى نشر الفاحشة والضلال والغدر والخيانة، وإعطائه صبغه دينية ! فهاهو البابا يبارك زواج المثليين الذين يسميهم أبناء الله، ويغطي على الإعتداءات الجنسية التي لا تنتهي على الأطفال، ويبارك فوز الرئيس بايدن الإعلامي، وهو يعرف أن فوزه أتى بخيانة الوطن والشعب ..!!

فإذا دققنا النظر في سلسلة من المصادفات المعمارية التي خلقت تأثيراً بصرياً في قاعة محكمة الفاتيكان لرأينا أن الجزء الخارجي تم بناءه على شكل رأس ثعبان، والداخل هو وجه ثعبان، وخلف الكرسي يوجد مسيح بابوي بشعر متطاير ومتشكل على رأس حية.

ومن السذاجة أن يبرر المرء كل هذه الرمزية بسهولة بالقول إن الثعبان عنصر مهم في الإنجيل فهو يظهر في أسطورة آدم وحواء - عليهم السلام - أيضاً، وكما يذكر كتابهم عندما عاقب الله شعب إسرائيل بإرساله الثعابين لهم إذن الثعبان يرمز إلى الشيطان في الأساطير المسيحية، والمكان مشبع برموز الشر وليس الخير.

ورموز الشيطان وليس المسيح كما اعتدنا أن نرى كنائسهم كذلك فأين رسالة السلام والملائكة والحب والكل يجتمع بفم الثعبان؟ وتحرسه عينا الثعبان الكبيرتان ؟

وهذا هو صلب الخلاف بين المذاهب المسيحية، والاختلاف بين الكنيسة الروسية والايطالية، فمن المهم معرفه انه في عام 451م، آمن بعض المسيحيون بأمور جديدة لم تكن من ضمن الإيمان القديم السابق والمتعارف عليه فانشق المسيحيون إلى الأرثوذكس (أي التقليديين) ومقرهم روسيا، وهم مَنْ استمروا على السابق، وحافظوا على نفس التقليد المسيحي القديم، والكاثوليك ومقرهم روما، وهم مَنْ آمنوا بما هو جديد، والبروتستانت الذين انشقوا على الكاثوليك في القرن السادس عشر ..!!

فهم لا يؤمنون بالعديد من الأسرار الكنسية، والطقوس والصلوات المرتبة من الكنيسة، والمعمودية، والتقليد المقدس، ورفضوا العديد من العقائد، وقضوا على الصوم والرهبنة والشفاعة وإكرام القديسين وركزوا على موضوع الإيمان، وتجاهل الأعمال، وأصبحوا هم protestants) ) أي معترضون، وفي البروتستانتية هناك العديد من المذاهب ومنها الكنيسة الأنجليكانية، والكنيسة اللوثرية، والكنيسة المعمدانية، والكنيسة الكالفينية، والكنيسة الميثودية، والكنيسة الخمسينية، والأبرشانيون والمينونايت، وسبتيون، وجمعية الأصدقاء الدينية، ويشكل أتباع الكنائس البروتستانتية نسبة 37% من مجمل المسيحيين، ويتواجد أكثر أتباعها في شمال أوروبا بنسبة 12.6% بينما يعيش 33% من البروتستانت في الأميركيتين خاصة في أميركا الشمالية و17.4% في أستراليا وآسيا، بينما يتواجد 36.9% من البروتستانت في أفريقيا خاصة في أفريقيا الجنوبية، ويشكل البروتستانت أغلبية في 49 دولة، وتنتشر البروتستانتية أيضاً في أفريقيا الشمالية، وفي شرق آسيا خاصًة في الصين وكوريا الجنوبية، وتحوي الولايات المتحدة الأمريكية أكبر تجمع بروتستانتي في العالم من حيث عدد السكان يليها كلاً من نيجيريا والصين.

أما الكنيسة الروسية فتتبع المذهب الأرثوذكسي، وقد انفصلت الكنيسة الروسية الأرثوذكسية في الولايات المتحدة عن الكنيسة الأم في موسكو عام1970م، ويتبع الكنيسة الروسية الأرثوذكسية عدة كنائس خارج روسيا أبرزها الكنيسة اليابانية، والكنيسة الأوكرانية، والكنيسة الصينية، والكنيسة الكورية، وترى الكنيسة الروسية أنها تمثل الدين المسيحي الحقيقي فهي ترفض زواج المثليين، وتحض على الفضيلة والأخلاق، وترى أن الكنيسة في روما عكس ذلك فهي تشرع دينيا الإنحلال الأخلاقي، وكأنها أصبحت عابدة للشيطان ..!!

وقد قال البطريرك "كيريل" زعيم الكنيسة الروسية الأرثوذكسية التي يعتنقها نسبة 41% من الروس، أن فكرة زواج المثليين هي "إشارةٌ بالغةَ الخطورة على قيام الساعة " ..!!

وهذا الصراع بين الكنائس بين أقطاب الدول الكبرى له علاقة مباشرة وكبيرة في الصراعات السياسية بين الدول فروسيا فعلا تعادي الكنيسة الكاثوليكية بروما، ومازال إلى يومنا هذا للكنيسة دور سياسي كبير (ولا أقصد الدور الديني)، واضح وغير معلن، ولها أجندتها السياسية، ودورها الفعال إعلامياً لتسويق أيدلوجيات تخدم السياسة التي تعمل لأجلها، وفي النهاية لا نملك إلا أن نقول الحمد الله على نعمة الإسلام.

مقالات

المصدر: أسـامـة مرعـي

الخميس 19 أيار , 2022 02:09
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث

من نحن

موقع من المحيط إلى الخليج، موقع إخباري تحليلي إلكتروني باللغة العربية، تأسس في اكتوبر 2021، يتناول الأخبار والأحداث العربية والدولية مع تركيز على بؤر التوتّر الساخنة في مختلف المناطق. يختص بكل ما يجري في الخليج والجزيرة العربية والشرق الوسط وفلسطين المحتلة وشمال إفريقيا سياسياً واقتصادياً واجتماعياً، فضلاً عن أخبار العالم.

من المحيط إلى الخليج - جميع الحقوق محفوظة © 2022