المزيد من الاستفزازات الأمريكية.. هل هي نهاية العالم؟
المزيد من الاستفزازات الأمريكية.. هل هي نهاية العالم؟

نشرت المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، تعليقا حول ما تنشره صحف أمريكية مرموقة بشأن استخدام روسي مزعوم للأسلحة النووية في أوكرانيا.

جاء التعليق المنشور في قناة زاخاروفا على "تيليجرام"، حيث قالت إن الأمريكيين لا زالوا يلومون روسيا على إمكانية استخدامها المزعوم للأسلحة النووية في أوكرانيا، ويسعون بذلك لتحقيق عدد من الأهداف، لعل أوضحها هو تخويف مواطنيهم.

وتابعت: "لكن روسيا، والتي لم تهدد من قبل أي أحد باستخدام الأسلحة النووية على العكس تحذر جميع الأطراف من مثل هذه الخطوات غير المسؤولة طوال الوقت، إلا أن ذلك لا يناسب واشنطن".

وأشارت زاخاروفا إلى محاولات لنسب تصريحات بشأن أسلحة الدمار الشامل لوزير الخارجية، سيرجي لافروف، لكن الأمر لم ينجح، وتم كشف محاولة تزييف الحقيقة ببيان يفند تلك التصريحات المزيفة. وأضافت: "لم تفلح الخطة أ، فانتقلوا إلى الخطة ب، التي تشبه إلى حد بعيد الخطة أ، ولكن مع بعض الفروق الدقيقة. حيث صدرت في الآونة الأخيرة ثلاث مقالات أمريكية في آن واحد، تحمل جميعا تأملات بشأن (خطط موسكو لاستخدام الأسلحة النووية في أوكرانيا)، حتى أن بعضها يبني أفكارا وليس مجرد كلمات عابرة".

من بين ذلك، والحديث لزاخاروفا، ما نشرته جريدة "بوليتيكو" التي تؤكد على أن لديها معلومات عن 3 سيناريوهات لدى موسكو لاستخدام أسلحة نووية في أوكرانيا، حتى أن بعض هذه المعلومات تخص القاعدة التي ستطلق منها هذه الأسلحة. وتابعت زاخاروفا: "مرة أخرى يجدر القول بأن كل هذه السيناريوهات الثلاثة موجودة فقط في أوهام كاتبها".

وتتابع زاخاروفا أن مجلة "نشرة العلماء النوويين" Bulletin of the Atomic Scientists نشرت مقالا تضمن حتى ساعة "يوم القيامة" التي تظهر الوقت المتبقي قبل نهاية العالم، عقب استخدام روسيا للأسلحة النووية التكتيكية في أوكرانيا، وكيفية رد الولايات المتحدة على استخدام موسكو للأسلحة النووية، وعلى الرغم من أن كاتب المقال، والموظف السابق في مجلس الأمن القومي الأمريكي، جيفري إدموندز، يستشهد بالعقيدة النووية لروسيا والمنشورة على صفحة الكرملين بعنوان "أساسيات سياسة الدولة الروسية في مجال الردع النووي"، إلا أن ذلك لم يمنعه من توهم "يوم القيامة النووي".

وتابعت زاخاروفا: "ثم يأتي مقال "ذي ناشونال إنترست" The National Interest، الذي يكتب فيه، تصوروا من! المهندس الأمريكي لاستراتيجية أفغانستان، زلماي خليل زاد، الذي يتكهن فيه الدبلوماسي الأمريكي لما سيحدث، إذا ما شنت موسكو ضربة نووية استراتيجية مباشرة على الولايات المتحدة الأمريكية.

ويبدو أن السيد خليل زاد، وبعد النجاح الذي حققه في كابل، قرر عدم تقييد نفسه بأفغانستان، والتفت إلى الكوكب بأسره".

وتنهي زاخاروفا منشورها بالقول: "كل ذلك يدفع إلى التفكير فيما إذا كانت الولايات المتحدة الأمريكية تختلق الذرائع من المعلومات التي تجهزها من أجل الاستناد إليها لبعض الاستفزازات التالية. لكنها هذه المرة بالفعل ستكون استفزازات نهاية العالم".

أخبار دولية

المصدر: تيليجرام

الخميس 19 أيار , 2022 05:47
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث

من نحن

موقع من المحيط إلى الخليج، موقع إخباري تحليلي إلكتروني باللغة العربية، تأسس في اكتوبر 2021، يتناول الأخبار والأحداث العربية والدولية مع تركيز على بؤر التوتّر الساخنة في مختلف المناطق. يختص بكل ما يجري في الخليج والجزيرة العربية والشرق الوسط وفلسطين المحتلة وشمال إفريقيا سياسياً واقتصادياً واجتماعياً، فضلاً عن أخبار العالم.

من المحيط إلى الخليج - جميع الحقوق محفوظة © 2022